التحرش حالة ثقافية تعبر عن أزمة مجتمعية شديدة التعقيد ..
حاله معبره عن تراجع مناهج التربية في دور العلم فضلا عن خفوت تأثير دور العبادة . إلي جانب عدم قدرة الساحات الرياضيه ومراكز الشباب علي استثمار طاقة الشباب .
كما أن الأحزاب السياسية باتت هي الأخري غير قادره حتي هذه اللحظة علي أن تقدم نفسها كأوعيه قادرة علي تهذيب سلوكيات الظهير الشبابي المفترض الأرتكان إليه.
ولذا فإن شيوع التحرش وتحوله إلي حالة مرضية يدفع كل مناطق التفكير من أجل الاجتهاد في إيجاد صيغ متكاملة قادرة علي وضع حلول لهذا السلوك الذي يجب أن يظل مجرد سلوك فردي وان لايتحول باي حال من الأحوال إلي ظاهرة.